فصتان قصيرتان – خوليو كورتاثر / Julio Cortázar – ترجمة جعفر العلوني

بينما كان أحد الرجال يمشي، سقطت منه على أرض رخامية نظاراته الطبية وأحدثت صوتاً قوياً أثناء الارتطام بالأرض. انحنى الرجل ليلتقط النظارة بحزن، ذلك أن العدسات الكريستالية للنظارة تكلف كثيراً هذه الأيام، ولكن أصابته الدهشة عندما رأى أن النظارة لم تنكسر. اعتبر الرجل نفسه محظوظاً جداً، وأعتقد أن ما حدث معه نفعه في تعلم درس جيد، بحيث إنه ذهب على الفور إلى مركز بيع نظارات طبية واشترى بيتاً من الجلد المبطن على الوجهين ليحمي به النظارة. وما إن مضت ساعة على ذلك حتى وقع منه بيت النظارة مرة ثانية، وعندما ما انحنى ليلتقط البيت الجلدي المبطن صُعق حين رأى النظارة مكسورة. وحتى الآن لم يستطع أن يفهم غموض التدابير الإلهية: فالمعجزة، بالنسبة له، قد حدثت اليوم معه.

من كتاب بوابات أرض العدم – سمر يزبك /Samar Yazbek

لا بطل هنا سوى الموت. لا قصص يرويها الناس سوى عنه. كل شيء قابل للنسبية والاحتمال، إلا بطولة الموت المطلقة. أو لحظة خارجة من السياق الزمني، هي تلك اللحظة التي كنا نجتاز فيها الأسلاك الشائكة ليلاً، نعبر التيه إلى التيه، حيث حفر الشباب بوابة لمرورنا، وحيث كنا نركض حيناً، ونسير على مهل حيناً.

حذاءٌ للنوم – أحمد قطليش

تنامين؛ فأنتعل حذاءً ثقيلًا وأستلقي بمحاذاتك فلا أعدو مع الأفكار التي دائمًا ما تأخذني بعيدًا عنك. أستيقظ قبلك بقدمين متورمتين، تمسحين عرقي بشعرِك إذ تزحزحينني إلى مكانك في السرير وتغادرين إلى المطبخ.بأيدٍ خفيفة يحمل ضوء الظهيرة صراعاتنا ويضعها في أكياسٍ نكدسها أسفل السرير وننسى استخدامها…

عندما انفصلنا – فورتيسا لاتيفي

عندما انفصلنا – فورتيسا لاتيفي / ترجمة ضي رحمي
عندما انفصلنا
لم يكن أمرًا قاطعًا
كلانا بكا، توقفنا فقط حين لاحظنا
أن أثاث غرفة نومكَ يطفو نحو الردهة
الجيران هاتفونا ليخبرونا أنهم عاجزون عن النوم
لأن قلبي يتصدع بصوت عال مريع
وهكذا، لتسكتني، قلتَ إنه مؤقت…..