وارسان شاير – المنزل

تقول أمي: هناك غرف مغلقة داخل كافة النساء؛

مطبخ للشهوة، حجرة نوم للحزن، حمام للامبالاة.

الرجال يأتون أحيانًا بالمفاتيح،

وأحيانًا بالمطارق.

عندما انفصلنا – فورتيسا لاتيفي

عندما انفصلنا – فورتيسا لاتيفي / ترجمة ضي رحمي
عندما انفصلنا
لم يكن أمرًا قاطعًا
كلانا بكا، توقفنا فقط حين لاحظنا
أن أثاث غرفة نومكَ يطفو نحو الردهة
الجيران هاتفونا ليخبرونا أنهم عاجزون عن النوم
لأن قلبي يتصدع بصوت عال مريع
وهكذا، لتسكتني، قلتَ إنه مؤقت…..

الإنسان المرتعب – ميشائيل كروغر

قُشور دافئة.
قلب دافئ.
وبقية جنون مخبأ بشكل جيد
يفترس نفسه في الجمجمة.

كيف يمكن للمرء
وصف العملية الجراحية هذه للروح؟

تورستين اولي – حصة الرسم

المعلم ينظر من النافذة
يرسم التلاميذ حيوانات وأزهاراً
المعلم يتفرج عليهم
يستخدم التلاميذ ألواناً غير مناسبة
المعلم ينظر من النافذة
يرسم التلاميذ طرقاً وأزهاراً
المعلم ينظر إلى الساعة
يستخدم التلاميذ فرشاة الرسم غير المناسبة..

هنري ميشو – في اللحظة الأخيرة

في اللحظة الأخيرة

البرد في داخلي، أنتم الذين تصرخون بالقرب مني

سأترك البيت ذا الألف مقام

في أعصابي المتصلبة

تمر بلا رحمة عربة ضجيجكم

هزيمة، هزيمة، مسألة غريبة

أتمدد في وسط النهار كشجرة مقطوعة

لا يعيش النمر أكثر من الأيل

لكنه يأتي دائماً في الوقت المناسب ليقتل الأيّل

العالم الهادئ – جيفري ماكدانييل.

جاهدةً لتدفعَ الناس
إلى النظر أكثر في عيون بعضهم البعض،
وإرضاءً للبُكم أيضاً،
قرّرت الحكومة
أن تخصّصَ لكلّ شخص يومياً
مائة وسبعاً وستين كلمة بالضبط.

عندما يرنُّ الهاتف، أضعه على أذني
من دون أن أقول ألو. في المطعم
أومئ إلى حساء الدجاج بالمعكرونة.
إني متأقلمٌ جيداً مع الطريقة الجديدة.


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/asmajagh/public_html/wp-includes/functions.php on line 4757