انتحر أم أشرب فنجانًا من القهوة؟
لا أدري يا عزيزي ماذا عليّ أن أفعل اليوم، أرجوك ساعدني على اتخاذ قرار. هل أشق روحي وأريق قلبي فوق الأوراق؟ أم أجلس هنا لا أفعل شيئا.. لا أحد يطلب مني شيئًا على أية حال.
هل أقفز من أعلى الجرف المرعب ثم أكشف عن جناحيّ وأنا في طريقي للأسفل؟ أم عليّ أن أبتعد عن الحافة، مفسحًا المجال أمام الآخرين للتعامل مع ذلك الأمر المسمى بالشجاعة.
هل أحدق في الهوة الوجودية التي تطاردني والتي أحاول باستماتة أن انتزع منها ملمحًا لذاتي؟ أم أواصل السير نصف نائم، نصف باحث بين الحين والآخر في الأوقات التي لا استطيع فيها فعل شيء؟
يا عزيزي.. هل انتحر أم أشرب فنجانا من القهوة؟
صديقك الجاهل، ألبير كامو

صوت: أحمد قطليش.