تريدين سرقة جسدك من فِراشه- بالطريقة نفسها التي تضم بها يداه فخذيك،
الطريقة التي يبقى بها فمك على طعمه.
أن تعودي إلى هناك، تفتحين الباب، تدخلين حجرة نومه،
وتسحبين شبحك من تحت الأغطية.
هكذا تتذكرين تلك اللحظات:
القهوة الباردة وشمعة بعطر الفانيليا على الطاولة،
وأنت تعرفين، أنت تعرفين،
حتى وإن انتشلوا جسدك من الحطام، وعاد إلى المنزل،
ودخل حجرته، ستظلين سفينة غارقة،
مستقرة على مسافة أعمق كثيرًا من الأزرق، في رمادي قاتم،
والجميع في الأعلى
ينظرون إليك بينما تحاولين التنفس كما يتنفس من سقط في حفرة جليدية في الشتاء،
رافعًا يده عاليًا عبر فوهتها،
كما لو أن غريبًا قد يهتم ويمسك بها.

 

 

THE THIEF
You want to steal your body back from his bed- the way his hands cupped your hips,
the way your mouth still remembers the taste.
To go back there and pick the lock on the door, enter the bedroom
and remove the ghost of yourself from underneath the covers.
This is the way you remember moments:
the cold coffee and the vanilla candle on the table,
and you know. You know.
Even when your body is lifted from the wreckage, when it’s carried out the house
and returned to its own room,
even there you’ll still be a shipwreck.
Buried in something that’s deeper than blue- cobalt, dark grey
while everyone stands above you
watching you try to remember how to breathe
the same way someone who falls through the ice in winter
lifts a hand up through the surface
as if a stranger could be bothered to grab it.

ترجمة: ضي رحمة.
صوت: أحمد قطليش.

Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/asmajagh/public_html/wp-includes/functions.php on line 5107