أشكرك الشكر الجزيل على ارسالك “النهار والليل ” التي استمتعت بقراءاتها أنها احسن ما قرات لك من قصص… بل من أحسن ما قرأت من قصص… وأعتقد أنك تمارس الكتابة من الان فصاعداً… أقصد الكتابة الحقيقية.
ثمة أمور أنت في حاجة إلى معرفتها عن النثر،صوت الكلمات وأثرها، استعمال الترديد، وما إلى ذلك، سأحاول شرح قصدي في هذه الرسالة…
لقد أبحت لنفسي أن أُدخل بعض التصحيح على مسودتك، فقد احسست انك ستفهم بسهولة كيف يتحسن نثرك بدراسة هذا التصحيح.
إن حسنة _النثر الأولى أن يكون واضحاً وسلسا.
ينبغي أن يفهم القارئ قصدك بالتحديد مهما كان قصدك معقداً، فإن كنت لا تعرف بالضبط ماذا تعني “وكثيرا ما يحس الكاتب باحساس قوي ومع ذلك يجد صعوبة في التعبير عن هذا الإحساس بوضوح “، في هذه الحالة عليك أن تقول للقارئ أنك لا تعرف بالتحديد معنى ما تريد قوله. وإلا فعليك الا تعبر عما لا يمكن التعبير عنه بنثر سهل. ولكن ليس معنى هذا أن تظل تردد في قصتك أنك لا تعرف بالضبط ما تعنيه. بل عليك في مثل تلك الحالة أن توحي بذلك، والإيحاء لا يأتي بصورة مباشرة، بل بشكل ضمني…
على أي حال، قلما يوجد شعور أو فكرة تبلغ من التعقيد والغموض حدا يجعلها تستعصي على التعبير الواضح، وطريقة توضيح شعور معقد هي التعرض له بتؤدة… وتناوله بسهولة، وان تسخو عليه بكل ما يحتاجه من ألفاظ. اترك جانباً كل الكلمات التي لا تعبر عن معناه. اتركها لأنها إن لم تكن معبرة عما تعنيه، فهي غير موفقة، وإذا خلت منها القصة أصبحت أشد تأثيراً..
أريد أن أخبرك بقليل من المسائل، حتى تستطيع أن تمضي قدماً في عملك، أن تكتب كل ما ينبغي لك أن تكتب، بالثقة التي ينبغي للكاتب أن يمتلكها لكي يكتب.
أولاً: انس أنك كاتب لم ينشر له إنتاجه بعد… اعتبر أنك الكاتب الوحيد في العالم. هذه مسأله في غاية الأهمية. ليس ذلك غروراً ولا ذاتية. انها ببساطة وجهة نظر ضرورية للكاتب الجاد. ينبغي أن تؤمن بأنك وحدك من بين كل كتاب العالم الذي تكتب قصة الأحياء.احرص على ان تنعم بهدوء داخلي. احرص على ان تتأمل كل الأحياء، شرّها وخيرها بعين صافية، احرص على ان تكون جزءاً من العالم بقلب نقي،واحرص على ان تكون مرحاً وأن تكون كريماً…
واعلم أن في قلب المأساة… ثمة دائماً الملهاة، وفي قلب كل ما هو شر، هناك خير كثير. فاحرص على ان تربط في عملك بين الطرفين. واحرص على أن تبتسم.
لقد قلت لك من قبل أن أمامك الكثير لتتعلمه، ولكن لا تخف…إن ما عليك أن تتعلمه هو ما يمكن تعلمه، ولكنك تملك الأن وتعرف ما لا يمكن تعلمه…
وسأحاول أن أحدثك عن القصة وعن النثر عامة. وقد حاولت أن أنبهك إلى الاهمية القصوى للوضوح تذكر كل هذه الامور التي أقولها… أنها غاية في الأهمية…

صوت: أحمد قطليش.