– صوت أحمد قطليش– نص عفراء بيزوك-شو بيخطر عبالك وأنت ساكت أغلب الوقت..!وبعدين.. بتقول جملة واحدة قصيرة بتخليني أنا أرجع أسكت..!الصمت مو قصة صغيرة.. الصمت تجربة كبيرة طلعت من مخاض ضجيج حياتي كبير.. يعني بالمختصر الصمت دليل عقلك وقلبك وأنت عم تغزل طريق خلاصك.. بس أكتر شي بيستفزني أنو أغلب الأحيان ما بقدر قول كل شي دفعة واحدة بس تجي قريحة الحكي.. بكون مقررة قول.. وبس جرب أكتب.. ببطل قول..ـــ الفراشات التي ترقص للنهر.. بقصد الغواية.. تعرف تماماً أن النهر سبيل الغرق. ونحنا غرقنا من زمان.. بس مو بالنهر.. غرقنا بمستنقع قذر من كل الأفكار والمعتقدات وحتى الحريات والثورات والديكتاتوريات والأنظمة والأحزاب والمعارضة والمؤيدة.. وكل من لف لف هذه المصطلحات.. أكيد الحرية مو مستنقع.. بس بتصير مستنقع وقت بتصير دكانة.. مووووو!وهيك كل شي.. الشي الوحيد اللي ما ممكن يتحول لدكانة بكل هالحياة.. هو الحب..لك أي أي.. الحب هو قوس نجاتنا.. والمعتقد الوحيد اللي محافظ على وجوده بكل أبهته.. بس ليك.. أنا عم احكي هون عن الحب الحقيقي.. مو الحب البلا بلا بلا بلابلا.. الحب.. تبع زمان.. وقت كنا نمشي بالطريق وواحد يغمزلنا بعينو.. نضل شهر عم نرجف كلما تذكرنا هالغمزة.. لك نحلم بهالغمزة متل شي ممر كل شجر وورد هو طريق الجنة.. وما رح قلك عن حب تبع اليوم البلا بلا بلا بلا بلا.. الحب.. الشي الوحيد اللي عم يتقلص بيننا كلنا.. لأنو هو الوحيد الحقيقي.. والحب.. هو الوحيد اللي مخلاني ناطرة وصابرة واسمع موسيقى وغني وارقص واكتب حب.. لولاه كنت متت من زمان.. أي.. أنو شو بيخلي البني آدم متحمل كل هالحمولات اللي ع كتافه لولا شي حلو وناعم ورقيق عم يتسند عليه ليكفي شوية وقت من عمره.. وهلأ خلينا نرجع لصمتنا.. صمتنا اللي بيقول كل شي عنا… اللي بيحكي حكاياتنا.. صمتنا اللي بيغزل حرير أفكارنا ومواويل تعبنا.. صمتنا اللي بيحفر فينا الكتير من الحكمة.. والحق.. بتحب ترقص..!أنا بحب أرقص.. كلما زادت حمولة الصمت.. وحمولة الصرخة اللي ما بدها تطلع لسى..بس أكيد رح تطلع هالصرخة شي يوم… على شكل غنية كلها ورد وحب.. وحياة.. وهيك بس.. هالأد..