صوت أحمد قطليش
هنريك نوردبراندت

ترجمها عن الدينماركية الدكتور: زهير شليبه

لا تفتح حقيبتك!
فقد تُضطر بدون وعي لبعثرة محتوياتها
لدرجة أنها تغريك لترى شكلا
مثل الحروف في كلمة : وطن.
حيث هناك شيء ما مفقود في التناظر
قد ترغب في جلب زريعة
تسقيها و تبدأ التعلق بها.

لا تفتح حقيبتك!
فيمكن أن تندلع الحرب. أو ما هو أسوء:
يمكن أن توهم نفسك بأنك عشقت
و كأية عاقبة لا يمكن تجنبها
تنتقل إلى شارع له اسم
فالشوارع ليست كما هي الآن مجرد شوارع
بل حركة المحكومين بالإعدام.

لا تفتح حقيبتك! فإنه من الأفضل
أن ترتدي ثوبا مدعوكاً
من ثوب كان معلقا في شرفة
مطلة على بعض الجزر الضبابية
و قد كوته يد حنونة،
أن تشمَّ رائحة النفتالين أفضل من وردة الخزام
يمكن أن تعتقد أنها وردة.

لا تفتح حقيبتك! أتركها مركونةً
إلى جانب الحائط في غرفة عارية
حيث هناك مصباح كهربائي
لا تدع نفسك و لو للحظة واحدة تشك في
مَنْ أنت و أين تقيم على هذه الكرة الأرضية
لا تفتح الحقيبة! و لا للحظة
قبل أن تعرف أنك يمكن أن تتخلى عنها تماما.

وإلا فدعها مركونة.

المصدر جهة الشعر


Notice: ob_end_flush(): failed to send buffer of zlib output compression (0) in /home/asmajagh/public_html/wp-includes/functions.php on line 5107