صوت أحمد قطليشنص الشاعر السعودي محمد الحرز ماء قبلتكالصباح لن يقفز من النافذة , ولن يجرؤ ؛ لأنك حين نزعتِ قميص النوم كان ضوءه يتجول على جسدك . مر يوم ولم يرحل إلا بقبلة . كنتُ واقفا في المنتصف ما بينكما أفكر في الخزانة التي اختبأت فيها حياتي ولم تظهر , وعندما لاحت عتمة خفيفة من تحت الوسادة , كنت تعتقدين أنك تخلصت من الأعشاب الضارة التي في نومي , لكنك لم تنتبهي إلى الملابس المهملة في الزاوية البعيدة من الغرفة . أنها مكيدتي الوحيدة التي استدرج بها الماضي كي تخرج أيامي قبل أن تفسد . مع ذلك يداك لا تفزع , ولا الطير الذي في رأسك , والأسماك التي تعوم في ماء قبلتك لن تضجر , ولن تصطادها الشباك التي وضعها هذا الليل على شفتيك النديين. لكن الخوف لم يخنك عندما تململ ضلع في صدرك ولم يتقوس , ولأن الندم الخفيف الذي ارتطم به لم ينكسر؛ تقولين لي هذا الصباح أجمل لو أنه ترك قواربه مطمورة تحت مياهي .