منذ غابوا،
لا مكان للقاء
إلا المنام..

ينتظروننا كلّ يومٍ
بثيابٍ نظيفةٍ
وذقون حليقةٍ
كما يليق بالمواعيد العاطفية..

يعاتبون عيوننا
إنْ تأخّرت في الإغماض،
ويحزنهم أن يلمسوا فيها
أولَ الإصباح..

يريدوننا أن نبقى هناك
لشدّة ما يقضون وقتاً مملاً..
بينما نتذّرع بأشياء ضرورية
كي نغادرهم إلى حياةٍ
لا نفعل فيها شيئاً
سوى انتظارهم..

هل نحن من نصحو لنلتحق بهم؟
أم أنهم من ينامون لينضموا إلينا؟

كلنا غائبون
عنهم
وعنا
وينقصنا موتٌ يجمع شمل العائلة.

من كتاب مشاةً نلتقي مشاةً نفترق لرائد وحش والصادر عن دار المتوسط.
صوت: رائد وحش وأحمد قطليش.